الخلفي: المغرب متميز باستمرار خيار الاندماج السياسي للتيار الإسلامي

آخر تحديث : السبت 30 يونيو 2018 - 2:53 مساءً
عبد المجيد أسحنون

قال مصطفى الخلفي عضو لجنة الحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية، إن المغرب تميز باستمرار خيار الاندماج السياسي للتيار الإسلامي، ورفض الالتحاق بالنموذج الإقصائي.

ويرى الخلفي في مداخلة له بعنوان “تحولات وثوابت الوضع الدولي وآثاره على توجهات الإصلاح الوطنية”، نظمت في إطار الندوة الوطنية الأولى للحوار الداخلي للحزب اليوم السبت بالخميسات، أن السياق الدولي لا يمكن تجاهله، ولكن ليست له الكلمة الأخيرة، موضحا أن المغرب “بلد ذو سيادة والقرار يعود لمؤسساته وعلى رأسها جلالة الملك”.

وأبرز الخلفي، أن المعطى الخارجي لا ينجح من تلقاء ذاته، بل يبقى رهينا للعامل الداخلي، قائلا “مواقفنا تؤثر على العامل الداخلي فنحن جزء منه”، مضيفا أن “تجربتنا كحزب ونموذجنا كبلد مستهدف من الخارج، ولا يمكن تجاهل هذا الاستهداف”، كما “أن المعطى الخارجي عناصره متغيرة، وكما يشتمل على ما هو سلبي تتضمن ما هو ايجابي”.

وأبرز الخلفي، أن السمة العامة للوضع الدولي، هي التحول  والتوتر المتصاعد في العلاقات الدولية، واحتداد التنافس الاقتصادي العالمي، مع عودة البعض لترويج فلسفة الفوضى الخلاقة وخدمة مشاريع التفكيك، مع استمرار مخاطر الإرهاب واستهداف الأمن العالمي، فضلا عما تطرحه ثورة تكنولوجيا المعلومات من تحديات على السيادة الوطنية.

ومن تداعيات ذلك، يضيف الخلفي، التحديات المطروحة على القضية الوطنية وصيانة مكتسباتها، مما يفرض تعزيز الجبهة الوطنية، وبروز جلي لموقف مغربي متمايز ومستقل، والذي ظهر في محطات متعددة كالسياسة الإفريقية الجديدة وخاصة بعد العودة إلى الاتحاد الإفريقي، والموقف من الأزمة الخليجية، والموقف من نقل السفارة الأمريكية للقدس وإرساء مستشفى ميداني في غزة، ورفض الانقلاب في تركيا.

2018-06-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

adminatoh