الهلالي يكشف أسباب النكوص الديمقراطي

آخر تحديث : الأحد 1 يوليو 2018 - 3:29 مساءً
عبد المجيد أسحنون

يرى امحمد الهلالي عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أن كل مد أو نكوص ديمقراطي، إنما يتحدد على ضوء الموقف العام من السياسة والأحزاب السياسية، مؤكدا أن كل تبخيس للسياسة وكل مناهضة ممنهجة للأحزاب، وإضعاف مبرمج للوساطة السياسية والاجتماعية ينتهي لا محالة بتراجع ونكوص ديمقراطي والعكس بالعكس.

وأبرز الهلالي في مداخلة له بعنوان “قراءة في مسار البناء الديمقراطي في المغرب: المعيقات والإمكانات”، نظمت في إطار الندوة الوطنية الأولى للحوار الداخلي للحزب اليوم الأحد بالخميسات، أن المكتسب الديمقراطي يرتبط في الغالب بحالة التوافق بين القوى الفاعلة في الدولة والمجتمع، وبحالة التعاون والوحدة بين المكونات السياسية والحزبية.

وفي المقابل، يردف الهلالي، فإن الجزر الديمقراطي غالبا ما تم في مناخ والتنازع والصراع على السلطة، أو المناكفة السياسية والإعلامية والتنافس المرضي بين المكونات الفاعلة، وبمدى سلامة أو تصدع الصف الداخلي للقوى الإصلاحية المتصدرة للمشهد السياسي أو المؤثرة فيه.

وتابع المتحدث، إن المنازغة والمغالبة هي التي وفرت في الغالب الأعم الغطاء لإغلاق قوس التجربة السياسية وقوس الهامش الديمقراطي المتاح، سواء في بداية الستينات أو في بداية الألفية الثانية، قائلا “كما أن المحدد في حسم حالة المراوحة والتردد إزاء تجربة الإصلاح في ظل الاستقرار، يبقى مرتبطا بالمنطق الذي سوف يترجم، وهل سيميل لمنطق المشاركة والتعاون والشراكة أو إلى منطق الرفض والمغالبة والمناكفة والاستفراد”.

وأضاف الهلالي، أن المنجز الديمقراطي يتحقق بمتتالية عشرية على مرحلتين الأولى بمنحى تراجعي ونكوصي، متسم بهيمنة السلطوية لأزيد من ثلاث عقود يتخللها فتح هوامش ديمقراطية سرعان ما يغلق قوسها أو يعلن فشلها، والمرحلة الثانية يميل نحو المد الديمقراطي، تتخلله محاولات للتراجع أو الالتفاف وهي المرحلة التي انطلقت مع التناوب إلى غاية اليوم.

2018-07-01 2018-07-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

adminatoh