امحجور: العدالة والتنمية حزب إصلاحي الجوهر والغاية والمسار

آخر تحديث : الأحد 21 أكتوبر 2018 - 11:35 صباحًا

أكد محمد أمحجور، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أن حزب “المصباح” حزب إصلاحي الجوهر والغاية والمسار، وأنه لم يختر ذلك لأنه فشل في اختيارات ومسارات ومناهج أخرى، بل هو مسار متواصل ومستمر، فمساره الإصلاحي في كل محطاته ليس فيه تناقض بنيوي واستراتيجي مع مسار الدولة والمجتمع، مردفا أن الحزب “رسخ مسارا اصلاحيا من خلال تميزه بالصبر والاشتغال بواقعية وهو ما مكنه من دربة ومرونة سياسية وإصلاحية عالية منحته ميزة تنافسية متفردة، تميزها القدرة على استشعار وتقدير وإنجاز الإصلاحات بحسب الإمكانات”.

وأشار امحجور، في عرض قدمه في الندوة الوطنية الثالثة للحوار الداخلي، التي تقام أشغالها اليوم السبت 20 أكتوبر الجاري ببوزنيقة، أن الحزب لا يمكن أن ينجح في مسار الاصلاح السياسي إن لم يراعي سياقات، أولها سياق عام مرتبط بالسياق الحضاري، باعتبار الإصلاح أزمة حضارية تتخبط فيها الدولة والمجتمع، ولابد لحزب العدالة والتنمية أن يعي هذه الأزمة الحضارية العامة، والسياق الثاني، مرتبط بالخصوصية المغربية، فالتاريخ المغربي، معروف باستثنائه الجغرافي السياسي والاجتماعي، وإن تجاهل هذا الاستثناء قد تنتج عنه إخفاقات سياسية.

أما السياق الثالث، حسب المتحدث ذاته، فمرتبط، بالنسق السياسي كما تطور عبر الزمن، من خلال تفاعلاته مع الفاعلين والمؤثرين في المسار، مما يفرض مراعاة تطور المجتمع المغربي ومؤسساته، مشيرا أن السياق الرابع، يرتبط بواقع العمل السياسي، ومعرفة حقيقته وخصائصه، وأن لا تكون هناك تمثلات تميل إلى المثالية، بل إن حقيقة السياسة وطبيعتها  هي المدافعة والمنافسة والصراع.

2018-10-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

adminatoh